Uncategorized

من هم الجنرالات -قادة المناطق العسكرية- الأقوياء في أنغولا؟

مع تولي اللواء سمعان كارليتوس، المعروف باسم “والا”، قيادة المنطقة العسكرية الوسطى في أنغولا، والتي تشمل مقاطعات هوامبو وبنغيلا ولوبيتو، نلقي نظرة على قادة المناطق العسكرية الأخرى في البلاد، فقد تولى “والا” مهامه في أواخر أيار/ مايو، خلفًا للواء باولو سيلفا كزافيير، المعروف بـ “باسيكس”، الذي شغل المنصب منذ فبراير 2023.

وقد أفادت معلومات خاصة حصلت عليها ”بوليتكال كيز | Political Keys” أن”والا” يعتبر شخصية مشهورة في أنغولا، حيث كلفه الرئيس السابق جوزيه إدواردو دوس سانتوس بقيادة العملية العسكرية التي أدت إلى مقتل جوناس سافيمبي، زعيم حزب يونيتا المتمرد، في 22 شباط/ فبراير 2002، ما أدى إلى نهاية الحرب الأهلية التي استمرت 28 عامًا وتوقيع اتفاقية سلام لواندا في 4 نيسان/ أبريل 2002.

وُلد “والا” في عام 1970 في بنغيلا، مسقط رأس الرئيس الحالي جواو لورينسو، ويبلغ من العمر 54 عامًا، وينتمي “والا” إلى الجيل الجديد من الضباط الأنغوليين ويتمتع بعلاقات جيدة، فهو زوج ابنة أخت الرئيس الراحل دوس سانتوس، و تدرب في روسيا، حيث حضر آخر مرة أكاديمية عسكرية في عام 2019، وشغل مناصب مرموقة سابقًا مثل رئيس عمليات الجيش وقائد المنطقة العسكرية في لوندا من 2014 إلى 2017، ورئيس مدربي الجيش منذ 2020.

قادة المناطق العسكرية الأخرى في أنغولا

ووفقًا للمعلومات فإن المناطق العسكرية في أنغولا تتميز ببنيتها الفريدة التي تضم وحدة قيادة، وحدة لوجستية، وحدة استخبارات، ومستشفى عسكري، وتلعب دورًا حيويًا في التجنيد الوطني، وتشمل هذه المناطق أربع مناطق رئيسية -الشمالية، الوسطى، الجنوبية، الشرقية- بالإضافة إلى منطقتين عسكريتين خاصتين للواندا وكابيندا.

المنطقة العسكرية الشمالية

يقود المنطقة العسكرية الشمالية، التي تشمل مقاطعات أويج، زائير، كوانزا نورت، بنغو ومالانجي، اللواء ديفيد مانويل كافاندا، البالغ من العمر 64 عامًا، وقد تدرب كافاندا في روسيا وبرز خلال حرب الاستقلال، ما أكسبه رتبة عميد في 2002 ثم لواء في 2007.

المنطقة العسكرية الجنوبية

تضم المنطقة العسكرية الجنوبية مقاطعات هوِيلا، كونيني، ناميبي، وكواندو كوبانغو، ويقودها اللواء فابيانو هيبيبا، أحد أوائل مؤيدي حزب الحركة الشعبية لتحرير أنغولا الحاكم، وقد انضم هيبيبا إلى الجناح المسلح للحزب في عام 1975.

المنطقة العسكرية الشرقية

يقود المنطقة العسكرية الشرقية اللواء كارلوس ساشيمو، الذي تدرب في كوبا، وتغطي هذه المنطقة مقاطعتي لونداسول ولوندانورت الغنيتين بالماس، والتي تمتدان على طول الحدود مع جمهورية الكونغو الديمقراطية، بالإضافة إلى مقاطعة موكسيكو.

المنطقة العسكرية الخاصة بكابيندا

أحد الأدوار الرئيسية للمنطقة العسكرية في كابيندا، الجيب الغني بالنفط في أنغولا، هو مراقبة الأنشطة الانفصالية لجبهة تحرير جيب كابيندا. يقودها اللواء توكيكيبي توسون دوس سانتوس، المعروف بـ “تشينيس” أو “الصيني”، الذي كان سابقًا مسؤولًا عن القوات الخاصة الأنغولية.

المنطقة العسكرية الخاصة بلواندا

كانت منطقة لواندا العسكرية، التي تدافع عن العاصمة، بقيادة دينيس سيغوندا لوكاما حتى يناير، وقد تم تعيينه منذ ذلك الحين رئيسًا لأركان الجيش ولم يتم تعيين بديل له حتى الآن.

وبهذا، يتضح أن قادة المناطق العسكرية في أنغولا يتم اختيارهم بعناية وفقًا لمؤهلاتهم وخبراتهم، لضمان الاستقرار والسيطرة على المناطق الاستراتيجية في البلاد.

Political Keys

منصة إخبارية مستقلة، سياسية منوعة، تسعى لتقديم تغطية إخبارية شاملة وفق أعلى معايير المهنية والموضوعية، وأن تكون الوجهة الأولى للمعلومات والتقارير الاستقصائية الخاصة، وأن توفر رؤىً وتحليلاتٍ جديدةً ومعمقةً للقرّاء والمتابعين، تمكنهم من فهمٍ أعمقَ للأحداث والتحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الشرق الأوسط والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى