السودانسياسةملفات خاصة

خاص | تحوي ذخائر حربية… الجيش السوداني يدمر طائرة لقوات الدعم السريع في قاعدة “الزوق” بولاية شمال دارفور

أفادت معلومات خاصة حصلت عليها ”بوليتكال كيز | Political Keys” عن مصدر عسكري رفيع المستوى في الجيش السوداني، “أن الجيش قام بتدمير طائرة بقاعدة (الزوق) بولاية شمال دارفور”.

وأكد المصدر العسكري وفقًا لمعلومات عسكرية و استخباراتية “أن الطائرة وصلت إلى (الزوق) منذ الجمعة الماضية وتحمل عددًا من الأسلحة، والمسيرات الحربية، والقذائف الصاروخية، وعند ذلك قام الطيران الحربي بقصف الطائرة وتدميرها بالكامل و أحراق ما يقارب 30 سيارة من نوع (لاندكروزر) كانت في طريقها إلى مدنية (كتم) بولاية شمال دارفور”.

وعن سير العمليات العسكرية للجيش في الفاشر أكد المصدر، “أن الجيش قام مساء الأربعاء بإنزال ناجح لإمداد عسكري ضخم من ذخائر ومسيرات حربية وأسلحة لقوات الجيش والقوى المساندة للجيش السوداني”.

وتابع المصدر، “أن الجيش تقدم في الأجزاء الشرقية لمدنية (الفاشر) وكبد مليشيا الدعم السريع خسائر كبير في الأرواح والعتاد الحربي، وقد قامت عناصر القوات المسلحة السودانية بمصادرة أجهزة الإتصال وكانت إماراتية المصدر، وكانت تتواصل قيادة الدعم السريع مع عناصرها عن طريقها”.

وأضاف المصدر، “أن الوضع العسكري بولاية شمال دارفور مستقر، ولكن قوات الدعم السريع تهاجم المدنيين وتقصف المنازل والمؤسسات السيادة والمستشفيات الخاصة، واليوم قصفت مستشفي (جبل مرة) الخاص بالمدينة، وتم قتل أفراد أسرتين كانتا على وشك مغادرة المدنية”.

ونوه المصدر “أنه إذا استمرت قوات الدعم السريع بذلك سيكون الحسم هو الفاصل بين الجيش وميلشيا آل دقلو، و قد قامت قوات الدعم السريع بتدمير مياه الشرب بمدينة الفاشر، و أضرمت النار بأجزاء واسعة من محطة المياة بشرق الفاشر، وإن الجيش الآن بصدد تجهيز محطة بديلة لمجابهة العطش”.

وختم المصدر “أن الجيش منتشر الآن في طرقات الفاشر وأنهم مسيطرون على كل أطراف المدنية، والجيش يوسع نطاق الاشتباكات حتى وصلت إلى (وادي هوري) غرب الفاشر وسيطر عليه بالكامل”.

Political Keys

منصة إخبارية مستقلة، سياسية منوعة، تسعى لتقديم تغطية إخبارية شاملة وفق أعلى معايير المهنية والموضوعية، وأن تكون الوجهة الأولى للمعلومات والتقارير الاستقصائية الخاصة، وأن توفر رؤىً وتحليلاتٍ جديدةً ومعمقةً للقرّاء والمتابعين، تمكنهم من فهمٍ أعمقَ للأحداث والتحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الشرق الأوسط والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى