سورياملفات خاصة

خاص | بأمر من القيادة الروسية… المليشيات المدعومة منها تخلي عددًا من نقاطها في ريف حمص الشرقي

أفادت مصادر خاصة حصلت عليها ”بوليتكال كيز | Political Keys” أن الميليشيات المدعومة من قبل القوات الروسية انسحبت خلال اليومين الماضيين من عدد من نقاطها و مقراتها العسكرية الواقعة في مناطق ريف حمص الشرقي بأمر من القيادة الروسية وتم تسليمها إلى القوات الإيرانية.

ووفقًا المصادر فقد بدأت منذ صباح الأربعاء ميليشيا (لواء القدس الفلسطيني) وميليشيا (الفيلق الخامس) بإخلاء عددًا من مواقعها في مناطق (تدمر والبيضة وخربة تياس الواقعين في ريف حمص الشرقي) بمعدل 9 مواقع عسكرية وتم تسليمها إلى قوات (الحرس الثوري الإيراني).

وتابعت المصادر أن ميليشيا (الفيلق الخامس) أخلت مقرًا عسكريًا لها قرب تدمر ونقطتين عسكريتين بالمنطقة الواصلة بين منطقة البيضة وخربة تياس فيما أخلت ميليشيا (لواء القدس) مقرين عسكريين قرب مدينة تدمر ومقر قرب بلدة البيضة وثلاث نقاط عسكرية تنتشر في صحراء منطقة خربة تياس.

وأضافت المصادر أن الميليشيات نقلت نقاطها و عتادها وعناصرها باتجاه مناطق ريف دير الزور دون معرفة المكان بالتحديد، وجاء التحرك عقب اجتماع عقد صباح يوم الثلاثاء الماضي بين ضباط من الجيش الروسي و قياديين من (الحرس الثوري الإيراني) داخل أحد مقرات القوات في منطقة البيارات بريف مدينة تدمر.

وقد حصلت ”بوليتكال كيز | Political Keys” على صور حصرية لبعض النقاط المنسحبة منها الميليشيات الروسية بمحيط تدمر:

واستمر الاجتماع ساعتين ونصف الساعة وتم الاتفاق على تسليم نقاط الميليشيات المدعومة من الجيش الروسي إلى قوات الحرس الثوري و الميليشيات الإيرانية بمنطقة تدمر و ماحولها وعرف من المجتمعين القيادي (الحاج مجدي) وهو القائد العسكري بميليشيا الحرس الثوري الإيراني بمنطقة تدمر و ما حولها وريفها.

وتابعت المصادر ومنهم القيادي (رحيم طحان) المسؤول العسكري بميليشيا الحرس الثوري الإيراني عن كافة مناطق ريف حمص الشرقي بما فيها البادية ومن ضباط الجيش الروسي عرف اللواء (ديمتري نيكونوف) وهو أحد الضباط العاملين في مناطق ريف مدينة حمص.

وأشارت المصادر إلى أن قوات (الحرس الثوري) استقدمت تعزيزات من ميليشيا (حزب الله اللبناني) وميليشيا (الفوج 47) وميليشيا (فاطميون الأفغانية) تضمنت عشرات السيارات والآليات العسكرية إضافة لأكثر من 90 عنصرًا و نشرتهم في النقاط والمواقع التي انسحبت منها ميليشيات المدعومة من الاحتلال الروسي.

وذكرت المصادر أنه تم تسليم النقاط والمواقع بمحيط مدينة تدمر لعناصر ميليشيا (الفوج 74) بقيادة المدعو (فياض أبو صقر) ومنطقة البيضا لميليشيا (حزب الله اللبناني) بإشراف القيادي (حاج عفيف) أحد قياديي الميليشيا بالمنطقة فيما تم تسليم عناصر ميليشيا (فاطميون الأفغانية) المواقع بمنطقة خربة تياس تحت إشراف القيادي (عارف أحمدي) وهو أفغاني الجنسية.

ونوهت المصادر إلى أن الميليشيات الإيرانية بدأت بتجهيز المواقع كمقرات ونقاط عسكرية وأماكن مبيت وغرف عمليات خاصة بها كما بدأت بتركيب كاميرات بمحيط المواقع المذكورة إضافًة لأجهزة تشويش ومراقبة عالية الدقة.

وختمت المصادر أن هذه التحركات الروسية تعتبر الأكبر من نوعها في مناطق ريف حمص الشرقي حيث أنه لم يسبب أن قامت الميليشيات المدعومة من قبل الاحتلال الروسي بالانسحاب من عدد كبير من مواقعها و نقاطها العسكرية وتسليمها للميليشيات الإيرانية.

وقد أعدت ”بوليتكال كيز | Political Keys” خريطة توضح بعض المواقع التي انسحب منها الفيلق الخامس و لواء القدس في البادية السورية:

Political Keys

منصة إخبارية مستقلة، سياسية منوعة، تسعى لتقديم تغطية إخبارية شاملة وفق أعلى معايير المهنية والموضوعية، وأن تكون الوجهة الأولى للمعلومات والتقارير الاستقصائية الخاصة، وأن توفر رؤىً وتحليلاتٍ جديدةً ومعمقةً للقرّاء والمتابعين، تمكنهم من فهمٍ أعمقَ للأحداث والتحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الشرق الأوسط والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى