ملفات خاصة

خاص | تنظيم “داعش” يصعد هجماته في بادية ريف حمص الشرقي خلال اليومين الماضيين




شهدت منطقة بادية ريف حمص الشرقي تصعيدًا ملحوظًا في الهجمات خلال اليومين الماضيين، حيث استهدفت عناصر تنظيم داعش عدة مجموعات عسكرية تابعة لقوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية والميليشيات الداعمة لهما.

وأفادت مصادر خاصة لـ“بوليتكال كيز | Political Keys”، أنّ تنظيم داعش شنّ قبل يومين هجومًا مسلحًا على مجموعتين عسكريتين، الأولى تتبع الفرقة 18 والثانية تتبع الحرس الجمهوري، بالقرب من منطقة الكوم بين منطقتي السخنة والرصافة.

وقالت المصادر إنّ الهجوم أسفر عن مقتل خمسة عناصر من الفرقة 18 وإصابة اثنين، بالإضافة إلى مقتل ستة عناصر من الحرس الجمهوري وإصابة خمسة آخرين، مع تدمير وإعطاب عدة سيارات عسكرية. كما استهدف التنظيم فوج كتيبة المشاة في الفرقة 25 على أطراف بلدة السخنة، مما أدى إلى مقتل عنصرين وإصابة آخر.

كما تعرضت ميليشيا لواء القدس الفلسطيني وميليشيا الدفاع الوطني لكمين محكم قرب منطقة الطيبة ببادية السخنة، مما أدى إلى مقتل خمسة عناصر من لواء القدس وثلاثة من الدفاع الوطني، وإصابة ستة آخرين.

في المقابل، استقدمت ميليشيا لواء القدس تعزيزات عسكرية مكثفة بعد الهجوم، شملت أكثر من 25 آلية عسكرية و130 عنصرًا بتجهيزاتهم الكاملة.

وأكدت المصادر أنه في مساء الأربعاء، شن مسلحون يُعتقد أنهم من تنظيم داعش هجومًا على نقطتين لميليشيا حزب الله اللبناني وميليشيا فاطميون الأفغانية ببادية تدمر، مما أسفر عن مقتل أربعة عناصر وإصابة سبعة آخرين، وأسر اثنين من العناصر الأفغانيين.

وعقب منتصف الليلة الماضية، استهدف تنظيم داعش باص مبيت لعناصر الحرس الثوري الإيراني بين باديتي السخنة وتدمر، مما أسفر عن مقتل ثمانية عناصر وإصابة الباقين بجروح خطيرة.

كما شهدت المنطقة تحركات عسكرية واسعة النطاق تحت إشراف القيادي في الحرس الثوري الإيراني “رحيم طحان”، فيما تواصلت عمليات التمشيط والبحث عن خلايا داعش، بالتزامن مع شن الطيران الحربي الروسي غارات مكثفة بلغت حتى صباح اليوم أكثر من 45 غارة على مواقع يُعتقد بأنها مواقع لتنظيم داعش.

وأعدت “بوليتكال كيز | Political Keys” خريطة توضح عددا من المواقع التي استهدفها تنظيم داعش في البادية السورية:

Political Keys

منصة إخبارية مستقلة، سياسية منوعة، تسعى لتقديم تغطية إخبارية شاملة وفق أعلى معايير المهنية والموضوعية، وأن تكون الوجهة الأولى للمعلومات والتقارير الاستقصائية الخاصة، وأن توفر رؤىً وتحليلاتٍ جديدةً ومعمقةً للقرّاء والمتابعين، تمكنهم من فهمٍ أعمقَ للأحداث والتحولات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في الشرق الأوسط والعالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى